مهما حاولتم..

انتهي شيء اسمه الاسلام السياسي.

مهما سانده اوباما او السي اي ايه او ال سي ان ان او مشروع قطر ولا الجزيرة ..

و انتهوا الاخوان. انتهت فكرة “هو مرسي بس اللي غلطان بس الباقي كان حلو”…انتهت النهضه الكاذبة… انتهي كل هذا التخلف….

انتهوا بسبب شئ واحد..

الوعي المصري..

 اقراوا مقال ابراهيم عيسي عن الوعي المصري في الانتخابات.. صناديق الوعي..

صناديق الوعى – إبراهيم عيسى – التحرير http://tahrirnews.com/columns/view.aspx?cdate=29092013&id=8912313f-6e56-4462-bf49-0462fafd9398

الوعي المصري الان اكبر و اقوي من كل هذه التخاريف.

المصري اكتشف ان دينه الحقيقي انه مصري..

لا اخواني و لا سلفي ولا حتي مسلم او مسيحي …

افتكروا ان اجدادنا المصريين اخترعوا الدين و الاخلاق في برديات تشهد علي ذلك قبل ما يكون في دين و لا انبياء بكتب سماوية..

انا ديني مصري

——

image

موت الاخوان في رحم نهضتهم الكاذبة
Pencil sketch

و للمتخلفين المتاسلمين اللي هيقولوا ده الحااااد ده كفررررر .. المعني اللي مش عايزين تفهموه اهو : انا ديني (الاسلامي او المسيحي او او ) مصري الاصل

يا متخلفين
نفسي تشوفوا قد ايه انتوا بتحاربوا اوهام ..

————

القصة قصة وعى، لا مصلحة.

صناديق الوعى
نشر: 29/9/2013 2:36 ص – تحديث 29/9/2013 8:38 ص

لو فهمنا هذه الحقيقة لتغيرت مصر على الأقل فى المرحلة الانتقالية التى لا تريد أن تنتقل وتنتهى أبدا.. فالنتيجة الواضحة للانتخابات التى جرت بعد خمسة وعشرين يناير فى مصر من استفتاء مارس المشؤوم فى ٢٠١١ حتى استفتاء الدستور المعطل مرورًا بنتائج انتخابات برلمانية ورئاسية لا تقول إلا ما سأقوله لك الآن وفورًا:

النتيجة لكل صناديق التصويت المصرية منذ يناير أن الوعى هو الذى ينتخب لا المصلحة.

جرّب تسأل أى شخص إنت انتخبت مين؟ فستجده يجيبك بأنه انتخب فلانا وزوجته انتخبت علانا وابنه انتخب مثل أمه والبنت انتخبت أحدا ثالثا والابن الثانى قاطَع، هذا لا يمكن أن يحدث فى عائلة تنتخب من أجل مصلحتها أبدا، بل ينتخب كل واحد فيها بوعيه، ثقافته أو تعليمه أو شخصيته هى التى تؤثر لا مصلحته فى فوز مرشح، لأننا شفنا العائلة الواحدة التى يحكمها ظرف اقتصادى واحد، سواء كانت عائلة فقيرة مش لاقية تاكل أو غنية ثرية لاقية تتفسح وتتدلع، ومع ذلك فإن أفرادها يختلفون فى التصويت.

إذن كلهم مصلحة واحدة..

وطبقة واحدة..

وثقافة تقريبا واحدة..

ومع ذلك تصويتهم مختلف، بل ومتناقض تماما.

لماذا؟

لأن وعيهم مختلف.

كل واحد بوعيه الذى يتكون من مزاجه ومعارفه واطلاعاته والبرنامج التليفزيونى الذى يفضله، ومن المجموعة التى ينتمى إليها أو يتعاطف معها.

ولأن الوعى يختلف، ولأن وعى المصريين بعد ثورة يناير كان لا يزال يتشكل، وفى مرحلة تكوين فإنه يتحول ويهتز ويتغير ويتقلب وينضج، ومن ثم فالنتائج تتغير، ولا شك أن ملايين من المصوتين فى الانتخابات والاستفتاءات الماضية قد غيَّروا رأيهم من النقيض إلى النقيض، وهو ما يؤكد تحول الوعى، لا المصلحة، تبدُّل الوعى، لا الطبقة.

الذى يعرف التعامل مع وعى الناخب أكثر من مصلحته هو من سيكسب الصناديق القادمة.