From my young nephew:

يدعى النظام أنه بجب أن يبقى لان المعارضة ليس لها بديل للرئيس كفترة إنتقالية و يلجأ للبلطجة و القيادات الهرمة من العسكر الغكرة هى إلغاء القمع كمفهوم و ليس تفيير مبارك بعسكر جدد أو قمع بلون إيديولوجى مختلف لو كان يخيف الناس من المعارضة و الفوضى فهناك بديل دستورى رئيس البرلمان و رئيس المحكمة الدستورية العليا البرلمان باطل و المعارضة لا تعبر عن كل الناس و بعضها يريد سرقة ثورة الناس و ليس لديها موقف واحد و الجيش قلبه من القيادات الوسطى مع الناس و عقله من الكبار مع الرئاسة و الحكم العسكرى فالحل المثالى و القانونى للرئيس الإنتقالى هو القضاء المصرى رئيس المحكمة الدستورية العليا لانه ليس سياسى و ليس عسكرى و يعبر عن كل الناس

ثم يدعى انه يجب ان يبقى ليعدل الدستور علما بان المجلس مطعون عليه 80% و غالبا الطعن سيقبل بالتالى لن يعدل الدستور او التعديلات ستصير باطل الحل فى حل البرلمان الحالى فورا ثم رحيل الرئيس فورا و تولى المحكمة الدستورية الرئاسة وفقا للمادة 84 من الدستور و هى التى تشرف تعد مسودة دستور و تدعو لانتخابات حرة و نزيهة فى 60 يوم ثم يعمل المجلس الجديد على الدستور الجديد و يطرح للإستفتاء ثم ينتخب الرئيس الجديد لمصر الحرة

محمد سيف الله أبوالنجا