حل الأزمة يبدأ بتنحي مبارك الآن  

 

لا يمكن استمرار حالة الأزمة والاحتقان الراهن 

. وبعدما قال الشعب كلمته، فإن المخرج الوحيد من الوضع الحالي هو تنحي مبارك، المتسبب في كل المشكلات التي عانى منها الشعب المصري خلال  30  عامًا، والمتسبب في الشلل الذي تشهده الحياة الاقتصادية المصرية الآن، وما ترتب على ذلك من معاناة الكثيرين من فئات الشعب، خاصة الذين يعتمدون على الأجر اليومي، وهو المسئول الأول عن إراقة دماء الشهداء في الأيام الماضية سواء بالبلطجية أو القناصة أو قوات الأمن  

  

إن تنحي مبارك هو الخطوة الأولى من أجل وجود نظام ديمقراطي يقوم على إلغاء قانون الطوارئ وجميع القوانين المقيدة للحريات، ويضمن التداول السلمي للسلطة، واحترام حقوق الإنسان، وحرية تشكيل الأحزاب والنقابات، ويمكن فئات الشعب المختلفة من الدفاع عن مصالحها في حياة كريمة تقوم على العدالة الاجتماعية والحرية والكرامة الإنسانية  

 

الموقعون حتى الآن  

 

سيد حجاب – شاعر   

محفوظ عبد الرحمن – كاتب وسيناريست  

علاء الأسواني – روائي وكاتب  

 

أهداف سويف – روائية وكاتبة   

فتحية العسال – كاتبة وسيناريست   

 

ابراهيم عيسى – كاتب صحفي  

فهمي هويدي – كاتب صحفي

جمال عبد الحميد – مخرج  

محمد العدل – منتج سينمائي  >

مدحت العدل – سيناريست  

أحمد علاء – مخرج  

أنسي أبو سيف – مهندس ديكور سينمائي  

 

ناهد نصر الله – مصممة ملابس سينما  >

محمد ناصر – اعلامي  

بثينة كامل – اعلامية  >

كمال أبو عيطة – نقيب العاملين بالضرائب العقارية   

محمد أبو الغار – طبيب وأستاذ جامعي

عبد العزيز مخيون – ممثل  

أمينة الرشيد – أستاذ أدب فرنسي بجامعة القاهرة  >

سيد البحراوي – أستاذ أدب عربي بجامعة القاهرة

هاني المتناوي – مخرج مسرحي   

جمعة عبد اللطيف – مهندس صوت سينمائي

نادين شمس   

سيناريست  

 

كارولين خليل – ممثلة  

ناصر عبد المنعم – مخرج مسرحي  

عزة شلبي – سيناريست

ابراهيم منصور – كاتب صحفي  >

دعاء سلطان – صحفية   >

حسين جوهر – طبيب  

فرح يوسف – ممثلة

أسامة العبد – مخرج  

عبير لطفي – ممثلة  >

شريف البنداري – مخرج

ولاء سعدة – مونتيرة  

أحمد فتحي – مصور سينمائي< 

 

وسام سليمان – سيناريست  

أحمد أبو زيد – مخرج

عمرو الوشاحي – مخرج  

 

مراد منير

حسام ممدوح – مهندس صوت  

حازم التوني – مونتير  

 

دينا جميل – صحفية  

عنان الشهاوي – كاتب صحفي  

 
مروة فاروق – محامية

—————————————————-

The Solution to the Crisis starts by Mubarak stepping down now:

The current crisis and turmoil can not go on. And after the people said their word the only way out of the current situation is the stepping down of Mubarak, the cause of all hardship that Egyptians suffered in the past 30 years, the cause of the current paralysis of Egyptian economy, and the consequent suffering of many of the Egyptian people – especially those who depend on a daily wage. Also, he is inevitably responsible for the bloodshed that took place in the past few days through gangs of thugs, snipers, and security forces.
The stepping down of Mubarak is the first step towards a democratic system based on the abolition of emergency law and all freedom restrictive law, ensures the peaceful transfer of power, freedom to form political parties and syndicates, enabling all Egyptians to defend their interest in a decent life based on social justice, freedom and human dignity.

Signed:




(Arabic version above. Translation going on now)
—————————————————

Solution à la crise commence par  Moubarak démissionner  maintenant‬‬
‪‪ ‬‬

‪‪
Le n'est pas possible que continue l'état de crise et de blocage actuel. Apres que le peuple ait exprimé son avis, l'unique issue dans la présente situation est le limogeage de Moubarak, le responsable de tous les problèmes dont souffre le peuple égyptien au cours des 30 dernières années, et la cause dans la paralysie que connait la vie économique égyptienne aujourd'hui et tout ce qui lui est lié en termes de souffrances affectant de nombreuses couches sociales du peuple, spécialement ceux qui comptent sur un salaire quotidien, et le première responsable du sang des martyrs qui est sur les mains des nervis (baltagya), des harceleurs et des militaires de la sécurité centrale‫.‬‬‬
‪‪
Le retrait de Moubarak est la première étape vers l'existence d'un système démocratique qui repose sur l'abrogation de la loi d'exception et de l'ensemble des lois étouffant les libertés. Cela comprend l'alternance pacifique du pouvoir et le respect des droits de l'homme, la liberté de créer des partis et des syndicats. Il est possible pour les différentes couches du peuples de défendre ses intérêts dans une vie honorable qui repose sur la justice sociale, les libertés et la dignité humaine‫.‬‬‬