Copied
 
الجمعية الوطنية للتغيير                                                                                                              في 20 – 12 2011
لا لإستمرار العدوان على الثورة والثوار  .
.
 
تستنكر الجمعية الوطنية للتغيير المحاولات المشبوهة والمفضوحة من جانب الإعلام العسكري لشيطنة الثورة والثوار لتبرير جرائم العدوان على المعتصمين المسالمين وقتلهم وتعذيبهم والتنكيل بهم والتي كان آخرها سحل فتاة مصرية على ارض الشارع وتعريتها في سلوك سيظل وصمة عار في جبين المجلس الاعلى للقوات المسلحة..وتطالب الجمعية الوطنية للتغيير بسرعة محاكمة المسئولين عن هذه الجريمة التي هزت العالم لإنقاذ اسم وسمعة جيشنا المصري العظيم الذي نرفض تماما أن يكون بين صفوفه من يعتدي على الشعب بهذه الوحشية المروعة..
كما ترفض الجمعية كل الاكاذيب التي تحاول الصاق تهم تخريب  وحرق المنشآت والممتلكات العامة بالمتظاهرين وآخرها تهمة حرق المجمع العلمي وهى جريمة يتحمل مسئوليتها من يملك السيطرة على المنطقة وكل مبانيها وخاصة أن هذه المنشآت مؤمنة من الداخل بقوات امنية تواصل العدوان على المتظاهرين بمختلف الوسائل بما في ذلك خراطيم المياه عالية الضغط التي كان يمكن توجيهها لإطفاء نيران المجمع العلمي الملاصق لمجلس الشورى والملاصق أيضا لنقطة إطفاء مجمع التحرير..

وترى الجمعية الوطنية للتغيير أن الإتهامات الموجهة للمناضل الوطني الكبير محمد هاشم صاحب دار نشر ميريت تأتي في إطار مسلسل شيطنة الثورة والثوار وخاصة الذين قاموا بدور وطني مشهود في دعم ومساندة الثورة المصرية ، بل وقبل ذلك في مقاومة مشروع نشر الجهل والتضليل والتخلف الفكري والديني الذي رعاه نظام حسني مبارك على مدى ثلاثين عاما..وتؤكد الجمعية أن استهداف دار ميريت بما لها من دور ثقافي وتنويري ليس سوى إعادة إنتاج لاساليب وسياسات جهاز أمن الدولة الذي لا يزال قائما ويبدو أنه لا يزال يقدم إستشارات أمنية حصرية للمجلس العسكري..

وتناشد الجمعية الوطنية للتغيير جميع ابناء مصر المؤمنين بثورة 25 يناير العظيمة التصدي الآن وفورا لمؤامرة تبدو واضحة للإنقلاب على الثورة وشيطنة الثوار وتشويههم بدعوى الحفاظ على الدولة المصرية في تكرار مفضوح وواضح ل”سيناريو إجهاض الثورة الرومانية”..وتطالب الجمعية كل المصريين بإعلاء المصلحة العليا للوطن ووضعه فوق المصالح الذاتية الآنية الضيقة التي لم يكن من الممكن أن تتحقق لهم لولا دماء الشهداء والمصابين التي ستظل معلقة في رقابنا حتى نثأر لهم بمحاكمة القتلة والعمل على إستكمال أهداف الثورة التي ضحوا بدمائهم الطاهرة من أجلها..

عاشت مصر حرة بثورتها المستمرة..والمجد لشهدائنا الابرار