عايز رأيكم؟

—-

منقول من : كريم جمال الدين و

“أنا ارفض”

الاختيارات مش عجباني
مش موافق على اللجنة التأسيسية للدستور
مش موافق على الإعلانات الدستورية المؤقتة وغيرها
مش موافق على التحصين
مش موافق على الدستور المسلوق
مش موافق على الاستفتاء

طب اعمل إيه؟
مش عايز أروح الاستفتاء وأقول لا لأني معارض الاستفتاء أساسا 
وكمان مش عايز أقاطع
أنا عايز اعمل حاجة إيجابية

الاختيارات المطروحة مش عجباني
أنا حأخلق اختيار بديل
أنا اختار الرفض

دعوة شعبية لتوثيق الرفض الشعبي

ازاي؟

أماكن التوثيق: (مقرات الأحزاب والحركات اللي مشاركة)
مراقبة التوثيق: القضاه المشاركين، منظمات حقوق الإنسان، حقوقيين
تأمين التوثيق: لجان شعبية
طريقة التوثيق: بالفوتوغرافية الرقمية

لو عايز تخلق اختيارك البديل، تعالى وهات معاك رقمك القومي
حتتصور وانت ماسك الرقم القومي وماسك يافطة عليها ” انا ارفض ”
الصورة دي حتترفع على كمبيوتر ونبدأ العداد

كريم جمال الدين
سلمى رضوان

——

MEDIA TACTICAL ADVANTAGES FOR “Ana Arfod!”

Phase 1: from now to Saturday.

– effectiveness upon announcement. 

– complete out of the box surprise will throw off opponents.

– media time till the 15th will be impacted away from” let the people decided” being parroted by the MB.

– media time will also be steered away from opponents just following the organization of the event

-weakens the opponent’s propaganda theme lines

Phase2: Saturday.

– part of the visual media coverage will be diverted away from opponents. 

– creation of rival content of ” free will action”.

– if phase 1 is very successful, they might consider delaying/canceling referendum!

Phase 3: after Saturday.

– provides us with an answer to “the people have spoken” regardless of actual number outcome.

– we can continue our action over Sunday, Monday and so on to break their victory media blitz.

– if numbers are good it reverses the hand being played.

– we can promise that if a referendum on the same shameful constitution is to be held at any other date, we will implement “Ana Arfod!” On the same date.

Karim Gamal El Din
Salma Radwan