g14 

جاء قرار الرئيس محمد مرسي الاخير بتعيين 17 محافظًا جديدا ليتمم منظومة اعتماد السلطة على أهل الثقة بجماعة الاخوان المسلمين ، حيث إختار الرئيس 7 قيادات بالجماعة ليشغلوا المحافظات الاكثر معارضة للاخوان 
وننشر التعديل الجديد بالانتماء :
حسام ابو بكر، عضو مكتب ارشاد جماعه الاخوان المسلمين، محافظًا لمحافظه القليوبيه .
احمد البيلي، مسئول مكتب اداري لجماعه الاخوان بدمياط محافظًا للغربية .
المهندس/ أحمد شعراوي عبدالله محمد – مسئول قسم الاخوات محافظا للمنوفية.
لطفي عطيه يونس، “اخوان” محافظًا للدقهليه.
اسامه محمد سليمان، “اخوان” محافظًا للبحيره.
عادل عبد المنعم الخولي، “اخوان” محافظًا لبني سويف.
المهندس جابر عبد السلام، “اخوان” محافظًا للفيوم.
اللواء طارق فتحي ، حزب غد الثوره محافظًا لدمياط.
المهندس عادل اسعد الخياط، حزب البناء والتنميه – الذراع السياسيه للجماعه الاسلاميه محافظًا للاقصر.
اللواء طارق المهدي من الوادي الجديد محافظًا للبحر الاحمر.
اللواء سماحه محمد احمد قنديل محافظًا ببورسعيد.
اللواء حسن يونس محافظًا للاسماعيليه.
اللواء اسماعيل حسن عطيه محافظًا لاسوان.
اللواء محمد احمد خليفه محافظًا للوادي الجديد.
اللواء بدر طنطاوي بدر محافظًا لمرسي مطروح.
المستشار ماهر بيبرس لمحافظه الاسكندريه.
المهندس صلاح محمد احمد عبد المجيد لمحافظه قنا.

ويؤدي المحافظون الجدد اليمين الدستورية أمام الرئيس مرسي في قصر الاتحادية الرئاسي، الإثنين.
(M)

 ——————————————————————————————

الثورة لن تضيع … الثورة ثورة مصريين ضد التجارة بالدين 

تعيش مصر لحظة فاصلة … لحظة غاب فيها الأمل وظهرت فيها مصالح السلطة … 

فبين نخبة أختارات مقاعد السلطة ولعبة المصالح …

ومجتمع دولى يمارس العابه السابقة فى فرض الوصاية على النخبة والشعب …

يأتى الخامس والعشرين من يناير 2013  ليعلن ميلاداً جديداً لثورة الشعب المصرى …

ميلاداً ستنتقل فيه الثورة بشبابها من المطالبة إلى السعى لتحقيق العدالة الاجتماعية والحرية والكرامة الانسانية

… شعب مصر العظيم .. 

أن الثورة تغتال عندما تدخل فى دروب السياسة … وتقتل عندما لا توجد رؤيةً للمستقبل …

ونحن شباب مصر ابناء الاسرة المصرية …

نعبر عن طموحها واصالتها …

نحن ضميرها ومستقبلها …

ونحن من نسعى إلى مستقبل جديد لشعبنا وأمتنا.أن شعب مصر قام في الخامس والعشرين والثامن والعشرين من يناير من أجل النهوض بالمواطن المصري البسيط و إزاحة القيم الفاسدة التي عاش في ظلها الإنسان المصريّ عقوداً طويلة، ونحن شباب الثورة ندافع عن الانسان المصرى ومصالحه واهدافه …

ممن أرادوا القفز على ثورة الشعب المصري و استغلاله للوصول للسلطة، اختاروا هم السلطة واخترنا نحن الشارع…

تناسوا هم الثورة وحقيقة أهداف المصريين …

أن مصر اليوم تحتاج صوت شبابها والى حماية ابائها وامهاتها …

ان اهدافنا هى اهداف كل مصرى يعيش على ارض الوطن.اننا نريد دولة مدنية تؤمن بتكافؤ الفرص …

تفسح المجال أمام الطاقات الشابة فى الانتاج والابداع … ولا نريد مدنية تفرض علينا تغييراً لعاداتنا وتقاليدنا وقيم الأسرة المصرية …

نريد اسلامنا الوسطى الازهرى … لا نريد اسلاماً وهابياً  …. نريد استقراراً حقيقاً وليس ركوداً يسمح للسلطة بالإستبداد … نريد دولة قوية تحمى امنها القومى …

وليس دولة تفرط تدريجياً فى سيادتها على ارضها … نريد ديمقراطية حقيقية … نريد شرعية صادقة فى نواياها …  نريد وطناً يتسع للجميع … نريد مجتمع الوحدة والألفه والتراحم …إن الشهور الماضية …  كشفت عمق أزمة الإدارة السياسية وعدم قدرتها على القيام بدورها فى ضبط حركة الجهاز الإدارى للدولة، وهو الأمر الذى جعل المصريين فريسة سهلة للأهمال وسوء الادارة وعدم الرؤية الناتج عن إدارة مكتب إرشاد الجماعة لمؤسسة الرئاسة.لم نرى مشروعاً للنهضة …

ووقعنا جميعاً فريسة للتجارة بالدين والانتهازية السياسية … لم نرى قصاصاً للشهداء … وجدنا فصيلاً واحداً يسعى لسجن الوطن فى عباءته … واتضح أنه لم يصون الثورة ولم يحقق أى من اهدافها … وجدنا نخب لم تقدم مشروعاً بديلاً …

وجدنا أنفسنا أمام سياسات مبارك.إن الفشل هو ازمة قرار رئاسى غير مدروس وحكومة انشغلت بالسيطرة على السلطة وتعمدت قتل المصريين … واننا هنا لا نفصل شهداء قطارى البدرشين واسيوط عن شهداء الاتحادية وغيرهم ممن فقدوا حياتهم نتيجه مواقفهم السياسية أو من وثقوا فى من تحمل أمانة قيادة الوطن.وأمام فشل الإدارة السياسية و انعدام رؤيتها نطالب بالآتى

:   اسقاط حكم المرشد

رئيس لكل المصريين.– 

  نائب عام لكل المصريين.

–   انهاء تزاوج المال بالسلطة

–   لا لمشروع صكوك بيع الوطن

  لا لإملاءات صندوق النقد الدولى والبنك الدولى.

–   لا للوصاية الأمريكية على الثورة المصرية.

شعب مصر العظيماننا نخاطب اليوم القلوب قبل العقول …

نتحدث إلى الضمائر وليس المصالح … نخاطب الجالسين فى المقاهى … الجالسين فى البيوت … العامل والفلاح … المعلم والطبيب والمهندس  … نخاطب كل شاب لم يجد عمل … كل أب يخشى على مستقبل ابنائه … كل أم تريد الفرحة بإبنتها …

نريد أن يسأل كل منا نفسه ماذا قدم لبلدنا … وإلى اين نسير بوطنناً … أننا نريد حياةً كريمة… نريد أن يشعر ابائنا بالراحة … نريد أن نقدم الجديد لبيوتنا … نريد الحرية …….  نريد الأمل.رساله الى جبهه الانقاذ ورموز القوى المدنيه كنا نتمنى ان تستجيبوا لمطالب الشارع المصرى و خصوصا فى عمليه الاستفتاء السابقه و لكن حدث ما حدث اليوم مازلنا نأمل ان تستجيبوا للوازع الوطنى و خصوصا فى عمليه الانتخابات القادمه …

لا تشاركوا فى اضفاء الشرعيه على نظام قد فقد شرعيته  وتم تحديد المسيرات المتوجة الى ميدان التحرير  كالاتىمسيرة جامع الازهرمسيرة دوران شبرامسيرة جامع الفتحمسيرة مصطفى محمودمسيرة مسجد نصر الدين بالهرمومسيرتى من مسجد النور وميدان الساعة متوجهين الى الاتحاديةوتم الاتفاق على ان يكون يوم 24 ذكرى المولد النبوى الشريف احتفالا بمولد المصطفىالتوقيعاتالجبهه الحرة للتغيير السلمى تحالف القوى الثوريه الحركة الشعبية لاستقلال الازهرثورة الغضب المصريه الثانيهحركة شباب الثورة العربيهالمركز القومى للجان الشعبيهمستمرون مظله القوى الثوريهشباب حزب الدستوراتحاد شباب الثورةأتحاد الصفحات الثوريةحكومة ظل شباب الثورةحركة شباب الوحده الوطنيهالتراس برادعاويحركة شباب فجرحركه جنود الثورةمجلس شباب الثورةأمسك فلولائتلاف ثوار مصر اتحاد ثوار اسكندريهمجلس امناء الثورة بالاسكندريهتكتل ثوار السويسحركه ثوار الميدان بالسويسحركة شباب 25 ينايرشباب المحلة الثائرحركه شباب الميدان بالمنصورةأئتلاف شباب الثورة بالمحلة الكبري

– الشرارةالنقابة العامة المستقلة للعاملين بالكهرباء والطاقةحرافيش الثوره،الكتله الثوريه بطنطا،اتحاد المدونيين العرب،طنطا الثائره،حركه كفايه بالغربيه،الجبهه القوميه للعداله و الحريهشباب حزب الجبهةتكتل شباب الجيزة

——————————————————————————————-

بيان عن المؤتمر الصحفى للقوى الثورية

23 ابريل

قد هالنا ما حدث يوم الجمعة  19\4 \2013  من استمرار مسلسل القمع و التنكيل بشباب  الثورة الذي بدأ بحصار دار القضاء العالي ثم الاعتداء بالأسلحة على المواطنين والمتظاهرين العزل دون اى مبرر, ومن عمليات القبض والاعتقال العشوائية والتي لا تستند لأي قانون, مع التجاهل التام للاعتداءات التى قام بها افراد جماعه الاخوان المسلمين و التى وصلت الى حد ضربهم وتعذيبهم للمتظاهرين و سحلهم علانية ثم تسليمهم الى الجهات الامنيه لاعتقالهم, في تكرار لما فعلوه من قبل في الإتحادية و غيرها دونما حسيب أو رقيب.

  إن ما حدث و يحدث من انتهاكات طوال الفترة الماضيه ما  هو الا نتاج طبيعي لتمهيد سيطرة دولة الاخوان المتمثلة في النظام الحالي على مفاصل الدولة والتي تعتمد على ثلاثة أذرع, و هي

اولا: النائب العام الاخواني الذي يصدر أوامر الاعتقالات ويقوم بمساعدة النظام على تفريغ  الساحة من المعارضين و النشطاء  تحت وهم وفزاعة ما يسمى  بتنظيم البلاك بلوك الذي أصبح الشماعة التي يقمع بها النظام معارضيه, فهذا التنظيم الوهمي- غير واضح المعالم- والذى لم  يساعد في اظهاره سوى آلاتهم الاعلامية وأوامر اعتقالاتهم العشوائية أصبح هو تهمتهم الجاهزة للقبض على عناصر أخرى من الشباب وغير الشباب ممن يستطيعون الوصول اليهم و تلفيق تهمة المشاركة أو تمويل هذا التظيم الوهمي لهم. لذلك كان حصارهم لدار القضاء مقدمه لفرض سيطرتهم على القضاء تحت مسمى تطهير القضاء وما هو فى الحقيقه الا اخونة له و إقصاء للقضاة الشرفاء الذين يمثلون عائقا أمام أهداف النظام الفاشية, لتكتمل بذلك المنظومة من نائب عام يقوم باستدعاء واصدار أوامر الاعتقالات وقضاة يقومون بإصدار الأحكام واخلاء الساحة من المعارضين. 

أما الذراع الثانية التي يعتمد عليها الاخوان فهي الداخلية  الة القمع الخاضعه لكل نظام والتي تقوم بحماية بلطجيتهم وقمع المعارضين والمتظاهرين والقبض عليهم واعتقالهم وتعذيبهم, و قد ظهر ذلك جليا في الأحداث الأخيرة فلم يقتصر تأثير ذلك على القاهرة فقط بل امتد الى كل المحافظات في عمليات اعتقال وخطف نشطاء واحتجازهم في أماكن مجهولة دون معرفة ذويهم بأماكن وجودهم و دون توجيه اتهامات فى  انتهاك شديد لأبسط قواعد حقوق الانسان. 

أما الذراع الثالثة التي يعتمد عليها هذا النظام الفاشي و تتمثل فى  مجلس الشورى الاخواني -والذي تم انتخابه بنسبة اصوات سبعة في المئة فقط من الأصوات المقيدة في الجداول الانتخابية ولم ينتخبه المواطن اصلا لاصدار التشريعات . كما أن هذا المجلس غير الشرعي كاد أن يصبح بحكم القانون مجلسا باطلا لولا محاصرة جماعة الإخوان للمحكمة الدستورية و منعها من إصدار حكمها ببطلانه في ما مثل بالفعل عصفا بدولة القانون, ليتضح لنا الهدف منه بعد ذلك من خلال التشريعات المشبوهة التى يصدرها مثل قانون تنظيم التظاهر الذي يقيد حق المواطنين في اقامة تظاهرات او احتجاجات بجانب تقييد حق العمال في اقامة اي اضرابات, و هو ما يخالف المواثيق الدولية التي وقعت عليها مصر

. هذا بالطبع بجانب عزمهم على القيام بمذبحة للقضاء من خلال إصدار قانون السلطة القضائية الذي يمهد لاخونة القضاء لتكتمل دائرة تمكين الاخوان وسيطرتهم على الدولة. و رغم ذلك نعلن انه لن ترهبنا سياساتهم القمعية الغاشمة التي فاقت اساليب السياسات القمعية لأي مستعمر أجنبي.. من ارهاب للمواطنين وأهدار لحقوقهم وانتهاك لآدميتهم وإنهاك لثروات بلادهم وتفريغ ثورتهم من أهدافها الحقيقية ..ان ثورتنا قامت من أجل المواطن وستستمر أيضا من أجل المواطن وحتى تحرير بلادنا ممن يسعون لافقارها واذلال شعبها    مطالبنا من كل الاحرار فى شعبنا العظبم:

1- نطالب القوى الوطنية المدنية -وخاصة المحسوبة منها على الثورة – الممثلة في مجلس الشورى الباطل بأن تسحب أعضاءها من هذا المجلس غير الشرعي وعدم اعطاء القوانين المشبوهة التي يتم تمريرها من خلاله أي شرعية لأنها تستهدف اجهاض ثورتنا المجيدة

 2- نطالب المجلس الأعلى للقضاء بالإضطلاع بدوره التاريخي والتصدي لمذبحة القضاء التي سيقدم عليها الاخوان في صورة قانون السلطة القضائية , وليعلم هذا المجلس أن التاريخ سيحكم حكما قاسيا على كل من يفرط في استقلال القضاء وأن الشعب المصري بأكمله يقف وراءهم في أي اجراء يتخذوه لحماية القضاء من الهجوم التتري الاخواني

 3- نطالب السادة المحترمين من أعضاء النيابة العامة الذين تصدوا  لنائب عام الاخوان عند تعيينه , ألا يستجيبوا لضغوط هذا النائب غير الشرعي في استخدام الحبس الاحتياطي كوسيلة لاعتقال النشطاء السياسيين والتنكيل بهم , وأن يتم اخلاء سبيل من يتم اعتقالهم من النشطاء و ان يكون الشرف و الضمير ميزانهم كما عهدناهم  دائما , على أن يكون القول الفصل في الاتهامات الموجهة إليهم لمنصة القضاء العادلة والمستقلة.

4- نناشد جموع الشعب المصري للإنضمام الينا في فعالياتنا الثورية القادمة للوقوف أمام الهجوم الاستعماري الاخواني على مؤسسات الدولة المختلفة , فلتنضموا الينا في كافة ميادين مصر وشوارعها حتى نسقط نظام الاخوان.

و ستستمر ثقتنا بشرفاء النيابة والقضاة الوطنيين الصامدين في وجه الاخونة والذين ندعمهم ونقف بجانبهم و يحاربون بجانبنا من أجل هذا الوطن لوقف خطط الاخوان التوسعية … كما أننا مدركون أن ثورتنا لن تكتمل سوى بمواطنينا الحريصين على حرية واستقلال بلدهم  ومن أجل انتصارنا في هذه المعركة وتحقيق أهدافنا الثورية التي قمنا من أجلها وهي العيش والحرية و العدالة الاجتماعيه والكرامة الانسانية التي لم تتحقق بعد ولن تتحقق في ظل وجود هذا النظام القمعي الغاشم, فبنضالنا وقوتنا ووحدتنا معا سننتصر عاش كفاح الشعب المصرى و عاشت ثورتنا المجيده 

القوى الثورية الموقعة

الجبهة الحرة للتغيير السلمى

 تحالف القوى الثورية

 ثورة الغضب الثانية

 الحركة الشعبية لاستقلال الازهر

6 ابريل

 حزب الدستور

 حزب المصريين الاحرار

 التيار الشعبى

 شباب الحزب المصرى الديمقراطى

حركة مصرى وبس

البيان على الموقع الرسمى للجبهة
http://gabha7ora.com/news/news.aspx?id=3576
للتواصل
أ/ عصام الشريف : 01122229591
م/ رامز المصرى :01093961499
الموقع الرسمى للجبهة
www.gabha7ora.com
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك
www.facebook.com/gabha7ora
تابعونا تويتر
twitter.com/elgabha7ora
العنوان / 5 شارع السعيدى – ممر زهرة البستان – طلعت حرب – وسط البلد