https://docs.google.com/a/seenfilms.com/forms/d/1f3ZZjywTjTeZcC-nRwZcjE99BwMvCzkrEjhFKMWF8iw/viewform

نحن الموقعون على هذا البيان نعلن عن رفضنا الكامل للتدهور المستمر في الاوضاع الامنية والسياسية في بلادنا وتحول العنف وإراقة الدماء إلى وسيلة وحيدة لممارسة الصراع السياسي، ونحمل قادة الدولة وأجهزتها والقيادات المؤيدة للرئيس المعزول مسئولية إيقاف هذه الدائرة الجهنمية التي لن يخرج منها منتصر. إننا نهيب بكل مصري يتخيل أنه يمكن لأحد أن يلغي أحدا في هذا الوطن مهما قل عدده، أن يدرك أنه يعيش في وهم كبير عاش فيه الكثيرون من قبل في أوطان كثيرة وأفاقوا بعد فوات الأوان، وبعد أن دمروا بلادهم. إن معظم من قتلوا خلال الأسابيع الماضية، ومن قتلوا منذ ثورة يناير، هم من شباب مصر الذين كان من المفترض أن يحملوا على أكتافهم بناء مستقبلها على أسس من الحرية والكرامة والعدل، وهاهم الآن يرقدون في القبور، ومازال الشعب المصري محروماً من حريته وكرامته والعدل الذي طال انتظاره.
لذلك كله نطالب رئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلي منصور ورئيس مجلس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي ونائب رئيس الجمهورية الدكتور محمد البرادعي بتحمل مسئوليتهم لإيقاف تدهور الوضع واتخاذ الإجراءات التالية:

١- المواجهة الحاسمة للعمليات الارهابية في سيناء ودعمها بكل ما يلزم.

٢- حظر استخدام اجهزة الأمن للأسلحة والذخائر القاتلة في مواجهة الاعتصامات والمظاهرات حقناً لدماء المصريين، مع تأمين الإعتصامات بقوات محترفة لمنع أي احتكاك أو مواجهة مع الأهالي مع استعمال القوة فقط في حالات الضرورة القصوى وبالقدر المتناسب طبقا للإجراءات المتعارف عليها دوليا وعدم السماح لأي قوات غير مدربة بالنزول إلى الشارع لأن أداءها السيئ يزيد تعقيد الأمور.

٣- تفعيل القانون بحزم ضد كل من تم ضبطه يحمل سلاحا غير مرخص.

٤ ـ ضمان وتسهيل علاج المصابين والسماح لعائلاتهم بزيارتهم في المستشفيات دون ملاحقة أو اعتقال.

٥ – تسهيل دور المؤسسات الحقوقية والإعلاميين المستقلين في توثيق أحداث القتل والعنف وعدم التعرض لهم وربط هذا التوثيق بإجراءات المحاكمة العادلة لكل من تورط في القتل والإيذاء.

٦ ـ اتخاذ إجراءات حاسمة لوقف وتجريم التحريض على العنف وبث الكراهية الذي تمارسه وسائل الإعلام الرسمية والخاصة. وتقديم تغطية متوازنة وصادقة من خلال وسائل الإعلام الرسمية تجنب أي مواطن اللجوء إلى وسائل إعلام أخرى يقوم بعضها بإشعال الموقف بتبنيه لأي معلومات غير موثقة.

وفي نفس الوقت فاننا نطالب قادة جماعة الاخوان المسلمين وكل المعتصمين في ميادين مصر والمتظاهرين بما يلي حقنا لدمائنا جميعا:

١- حظر استخدام الأسلحة والذخائر القاتلة حقناً لدماء المصريين.

٢- تسهيل دور المؤسسات الحقوقية والإعلاميين المستقلين في توثيق أحداث القتل والعنف وعدم التعرض لهم وربط هذا التوثيق بإجراءات المحاكمة العادلة لكل من تورط في القتل والإيذاء.

٣- العمل على وقف التحريض على العنف وبث الكراهية لأن الكلمة التي تنشر الطائفية وتروج للفتنة تقتل مثلها مثل السلاح الآلي بالضبط وتزيد من تباعد المصريين عن بعضهم البعض وتصعب مهمة العيش المشترك الذي لا خلاص لنا إلا به.

واخيرا ندعو جميع الأطراف إلى وقف المسيرات والمظاهرات لمدة اسبوعين على الأقل يجري خلالهما توثيق أحداث العنف وأيضاً وضع قواعد واضحة للمسيرات والمظاهرات أهمها خلوها من أي نوع من أنواع الأسلحة. كلنا أمل ألا يخذل قادة الشعب المصري هذا الشعب لنبدأ في بناء وطن تداولت عليه معاول الهدم سنوات وسنوات. توقيعك على بياننا يضم صوتك الى صوتنا.. فلننتصر لانفسنا ولأبنائنا ضد الدم.

الموقعون:
بسمة الحسيني – مديرة مؤسسة المورد الثقافي
دينا الخواجه. استاذ جامعي
احمد عزت ناشط حقوقي و رجل اعمال
محمد حبيب / ممثل ومخرج مسرحي، ناشط ثقافي
نهي الشوكي – الحملة الشعبية لإسقاط ديون مصر
بلال فضل – كاتب و سيناريست
أحمد حسن / مدير مركز التكعيبة للتنمية الفنية والثقافية
سلمى مبارك استاذ مساعد جامعة القاهرة
دعاء سلطان – صحفية
نسرين محمد إسماعيل .. مواطنة مصرية
مرام نشأت الرفاعي .. مواطنة مصرية
هاني مصطفى الحسيني – كلية العلوم جامعة القاهرة
ايمن الغمراوي – رجل أعمال
محمد خالد – ناشط ثقافى / منتج منفذ
أحمد محمد أبو زيد: مدير أبحاث، المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية IICD
هبة الشيخ – ناشطة ناشطة ثقافية وعضو مؤسس في مؤسسة محطات للفن المعاصر
دينا الديب – منسقة برامج ثقافية
أحمد عبدالحميد حسين-باحث
هدى فايق – صحفية
خديجة عمر – باحثة
خلود خالد- باحثة
حسن أمين – مصور و مراسل مستقل
سمية أحمد مواطن مصري
لمياء محمد مجدي
ليلى سويف مدرس بعلوم القاهرة
محمد نافع-استاذ بهندسة القاهرة
ايهاب جمال موطن مصرى
محمد شوقي حسن – مخرج

وقع هنا بالإسم و المهنة
https://docs.google.com/a/seenfilms.com/forms/d/1f3ZZjywTjTeZcC-nRwZcjE99BwMvCzkrEjhFKMWF8iw/viewform