Category: Politics



كل ما اصحي بافضل ثواني منتظر اني الاقي نفسي في سريري في بيتي في مصر

….

و لما باكتشف اني لسه عايش كابوس مش عايز يخلص

بابقي مش عايز اصحي

بس… عشان اسباب تانية (اصحاب و ناس و شغل في المدينة دي) باضطر اصحي..

مش عايز ولا مبسوط اكيد

بس مضطر

….

المهم… باحكي الروتين اليومي ده عشان بدأت احس اني لازم اتصالح مع الكابوس رغم علمي انه كابوس

عشان….

عشان….

عشان خايف اصحي مرة و ماعنديش طاقة أكمل الكابوس


Another GEM of a song and a singer who, covers are lucky to be chosen by her to be sung!

Here’s to Life

No complaints and no regrets
I still believe
in chasing dreams and placing bets
But I have learned
that all you give is all you get
So give it all you got
I had my share
I drank my fill
And even though
I’m satisfied..
I’m hungry still
To see what’s down another road
beyond the hill..
And do it all again..
So here’s to life!…
And all the joy it brings
So here’s to life!…
To dreamers
and their dreams…
Funny, how the time just flies
How love can go from warm hellos
To sad goodbyes
And leave me with the memories
you’ve memorized
To keep your winters warm
For there’s no yes in yesterdays
so who knows what tomorrow brings
or takes away
As long as I’m still in the game
I want to play..
For life, for laughs
for love…
So here’s to life!…
And all the joy it brings…
So here’s to life!…
To dreamers
and their dreams…

May all your storms be weathered

And all that’s good get better
Here’s to life…
Here’s to love…
Here’s to you…
May all your storms be weathered
And all that’s good get better
Here’s to life…
Here’s to love…
Here’s to you…
Source: Kal Naga
Songwriters: Phyllis Jean Molinary / Artie Butler
arranged by….

 

 

NOURA… coming soon!


coming soon…
NOURA
at The Guthrie Theater
Cast Conversations — NOURA
https://www.guthrietheater.org/shows-and-tickets/2019-2020-season/noura/


image

Sisi and the Rabbit hole!

If your world is truly full of lunatics then might it not be the sane person that finds themselves enjoying an extended visit to the asylum?
(ps: my diary is my asylum)

Might it not be better to ‘play the game’?
(ps: the game of saggregation and conspiracy and polarise ppl)

To assent quietly to the most preposterous propositions?
(eg. Peacefully demonstrate against all the Repression. . all the Fascism… all that..)

Perhaps it is indeed better for one to keep the counsel, but as the famous Roman philosopher Marcus Aurelius once said:
‘The object of life is not to be on the side of the majority, but to escape finding oneself in the ranks of the insane.’

I’ll state my case and state it boldly again .. TBC!

===========

that was what JC advised this week!

Funny I was just writing almost the exact same message in my diary.. so I decided to go public with it!


imagewpid-img-20141118-wa0020.jpg

Friends in Europe :

my award winning Palestinian film
Eyes of a Thief

by Najwa Najjar which stars moi! and Souad Massi, Algerian singer/songwriter including THREE of her original songs made esp
ecially for the film is now available for audiences and fans in Europe on ITUNES and AMAZON – links below SUBTITLED INTO 5 LANGUAGES including French, Swedish, Greek, Portuguese and English !! Watch now and share your thoughts!

https://itunes.apple.com/us/movie/eyes-of-a-thief/id1081223439

http://www.amazon.com/gp/aw/d/B01BLV8JPO/ref=mp_s_a_1_1?qid=1464103750&sr=8-1&pi=AC_SX236_SY340_FMwebp_QL65&keywords=eyes+of+a+thief


wpid-img-20141118-wa0020.jpg

Friends in the USA – my award winning Palestinian film:
Eyes of a Thief
by Najwa Najjar which stars moi! and  Souad Massi, Algerian Singer/Songwriter including THREE of her original songs made especially for the film is now available for audiences and fans in the USA with English subtitles on Netflix (link below) !!

Watch now and share your thoughts !

http://usa.newonnetflix.info/info/80019701/s

 


image

سلوي…اختي…
اجمل بنت في مصر…
البقية في حياتكم…

كنت في مطار في اليونان لما كلمني طارق اخويا و قال لي
الحق يا خالد.. سلوي يا خالد..
..
سلوي أختنا..
خطفها حريق النهارده.. لما رجعت بنفسها داخل الحريق .. بيقولوا في محاولة عشان تنقذ قططها.

كأنه امبارح لما كنت “دودي” اخوها الصغنن اللي ماسك ايديها و سلوي واخداه معاها النادي يتفرج علي تدريباتها او ماتشاتها في الباسكت و الهاندبول في نادي هليوبوليس او تاخده معاها مع الفريق في سفريات حول العالم

كنت اخوها الصغنن “دودي” اللي ماحدش يعرفه و كنت باسمع كل التعليقات اللي بتحسدها علي جمالها و حبها و التزامها الرياضي
دايماً فخور بيها زي كل اخواتي الكبار
كلهم… فخور بيهم…
كلهم رياضيين..
كلهم جمال..
كلهم يشرفوا مصر كلها..
و غالبا كانوا السبب ان انا كمان حبيت اكون زيهم..

سلوي ابوالنجا.. بطلة الهاندبول و الباسكيت…
أجمل واحدة شفتها في حياتي…

اتخطفت…

مش بس الموت اللي بيخطف..

الإكتئاب بيخطف
بيخطف عشان الناس بتخذلنا فبنوصل لدرجة ان مافيش بكرة نصحي له

الحزن بيخطف
الحزن بيخطف عشان بنحب ناس بيتغيروا و بيبقوا ناس تانيين!
الحزن بيخطف عشان بيحبنا ناس زي ما كنا في يوم بس احنا بنتغير و بنكبر و ماحناش زي ما احنا اللي حبوهم!

الندم بيخطف
الندم علي قرارات في حياتنا لو ماتصالحناش معاها بيخطفنا

الثورة بتخطف.. و بتتخطف.. و اللي بيخطفوها بيحاولوا يخطفونا بإسم الدين مرة و بإسم العسكر مرة

حياتنا بتتخطف مننا… بالتدريج…

كده في لحظة… كل الوقت… كل العمر.. كله بيخلص!

فجأة…

حريق في بلكون الشقة يوم 20 يوليو 2015
الساعه 4 العصر تقريبا ..
نجلا و سلوي لما اكتشفوا الحريق و حاولوا السيطرة عليه فتحوا باب البلكونة ليمتد الحريق للشقة كلها للأسف..

و بعد ما تنقذ سلوي و نجلا
لكن ترجع سلوي للحريق
باين عشان تنقذ قططها
فتختنق سلوي من دخان الحريق مع القطط.

بس

مش بس الإختناق اللي خطف سلوي

ولا بس القطط
ولا بس الإكتئاب
ولا بس الندم
ولا بس الحزن
ولا بس الثورة
ولا بس الدين و العسكر

اللي خطف سلوي مننا كلنا

غالباً

الخوف!

الخوف علي القطط اللي بقت اهلها
الخوف من بكرة بلا أمل
الخوف من الناس اللي بلا قلب
الخوف و التخويف من مجرمين الدين و العسكر

سلوي أختي سامعها بتقول .. يا دودي.. ماتزعلوش… أنا باحبك يا دودي 🙂 …باحبكم كلكم
القطط و نجلا و سيوفه و طروقة و هشومة و سمسمه و كوووولكم..
و بطل موضوع الخطف ده يا ولد 🙂
انا مع مامي… و ها نبعت لكم من الجنه حضن و بوسة كل يوم بدل الصور اللي كنت بابعتها لكم كل يوم و ادوشكم بيها 🙂
بس عندك حق يا دقدق…
مش قادره اقول هتوحشوني..
عشان كنتم واحشيني أصلاً..
خلوا بالكوا من بعض.. مالكوش غير بعض..
مامي قالتها.. و اديني انا كمان اهو باقولها..
باحبكوا..
🙂
احنا بنبدأ نتخطف.. لما بنبدأ نخاف..

الخوف أذي.. و الحب حياة..

البقاء لله.. البقاء للحب..

البقاء لله.. البقاء للحب..


Faten-Hamama

فاتن حمامه…

في فنها و حياتها اجبرت العالم علي حبها و احترامها
شكرا فاتن حمامه
البقاء لله … البقاء للحب…

فاتن
رمز لمصر التي نحبها..
رمز لمصر حره … بلا ظلم لأبنائها..

من يقرأ سيرتها يتعلم و يؤمن بمصر التي نحبها
مصر المؤرخه بأفلام فاتن التي حفرت في الوجدان المصري و العربي

رغم اني لم يشرفني العمل معها
الا انه شرفني ان يقدم فيلم ديكور تحيه خاصه لها

في امبراطورية ميم هي ام لنا جميعا
في اريد حلا هي مع حق المرأه المهدر حتي تم تغيير القوانين الظالمة

و في حياتها وقفت ضد الظلم في عهد عبد الناصر و اضطرت ترك مصر الي بيروت و لندن حتي وفاة عبد الناصر…

في فنها و حياتها اجبرت العالم علي حبها و احترامها
شكرا فاتن حمامه
البقاء لله … البقاء للحب…


Imagine:
(Please Do it before end of December)

•      Download the TouchCast app for iOS iPad via Apple’s App Store or visit the site at
http://imagine.unicef.org

•      Record your version of Imagine with John Lennon and a host of celebrities simply by tapping the record button.

•      Record personal messages describing the world you imagine for children.

•      Share your recordings with friends with the hashtags #EVERYVOICECOUNTS
and
#IMAGINE


الاختلاف في الرأي لا يعني التهاون مع المسئ

تابعنا وبأسف شديد حالة التربص لكل أصحاب الرأي المخالف في عدد غير قليل من منابر الإعلام في مصر وكان أملنا أن يكون الرد على الكلمة بالكلمة من خلال مناقشة الرأي بالرأي لنتواصل، نتفق أو نختلف لا يهم لأن كل ما يهم أن يملأنا اليقين دائما أن غايتنا ومقصدنا جميعا مصلحة الوطن وإن اختلفنا في رؤيتنا لطريقة الوصول للمصلحة الفضلى للوطن .

عبرت كمواطن مصري عن رأيي في طريقة إدارة شئون البلاد من خلال رئيس منتخب مستخدما حقي الذي منحني إياه الدستور باعتباره العهد الذي بين الشعب وحكامه في التعبير عن هذا الرأي، ولم أكن أتصور أن التعبير عن الرأي بالاختلاف صار مرفوضا إلى هذا الحد الذي جعل الكثيرون يسيئون ويهينون وكأن لغة السب والتخوين والنيل من سمعة الناس صارت هي الطريقة المثلى للرد على الاختلاف .

ولم تكن هذه المرة الأولى لمثل هذه الحملات المشوهة لمجرد الاختلاف في الرأي وكنا نظن أن مثل هذه الحملات قد ولى زمانها مع أنظمة أسقطتها إرادة هذا الشعب العظيم مرتين . وأنه قد آن الأوان أن نوجه الاختلاف في الرأي لصالح الوطن مثلنا مثل جميع الشعوب المتحضرة والتي نرى أن المصريين أولى أن يكونوا في طليعتها.

وفي المقابل تضامن من تضامن معي منتصرا لحرية الرأي والتعبير وليس لشخصي وآخرون وقفوا معي ضد الانتهاكات التي طالت شخصي وأشكر هؤلاء جميعا .

وعلى الجانب الآخر أختلف من اختلف معي ووجهوا سهام النقد لكلامي حتى وصفت بأنني أعاني قصور في الرؤيا ومشكلة في الفهم وأتقبل ذلك لأنه يعبر عن رأي صاحبه حتى وإن اختلفت معه .

وبالرغم من أنني آثرت عدم الحديث في هذا الشأن طوال اﻷيام الماضية خاصة وأن الساحة الفنية كانت مشغولة بمهرجان القاهرة السينمائي وكنت لا أرغب أن يتحول العرس الفني لساحة خلاف واختلاف سياسي من أي نوع . إلا أنني لا يمكن أن أتقبل ما تناوله بعض مقدمي البرامج وأصحاب المقالات من عبارات تشكك في وطنيتي أو تحمل إيحاءات أو تلميحات من أي نوع مما يعد سبا أو قذفا لي أو ﻷسرتي أو لكلينا.

ولما كان القانون هو اختياري منذ البداية كطريق للحصول على الحق وهو الحكم فيما بين المواطنين من اختلافات. فإنني وبالقانون سألاحق كل من أساء إلى في أي محفل من محافل الإعلام وأنا على يقين من أن القضاء الذي نرتكن إليه جميعا حكما عدلا بيننا سيقول كلمته معاقبا لمن أساء ومنصفا لمن يستحق .

 

%d bloggers like this: