Latest Entries »


اتعلمت حاجة

image

اوعي تخلي فريق فيلمك يشتغل معاك لانه بس بيحبك و بيحب شغلك و بيقدره

الوعي الجمعي للفريق هو اللي بيبان في الفيلم للجمهور في الآخر

لازم الوعي الجمعي للفريق يكون له اولويات واضحه.. اولها حكي الحكاية

كلهم
كل الكرو
و اكيد الكاست


اتعلمت حاجة

image

اوعي تخلي فريق فيلمك يشتغل معاك لانه بس بيحبك و بيحب شغلك و بيقدره

الوعي الجمعي للفريق هو اللي بيبان في الفيلم للجمهور في الآخر

لازم الوعي الجمعي للفريق يكون له اولويات واضحه.. اولها حكي الحكاية

كلهم
كل الكرو
و اكيد الكاست


image

يقين ما زارني
كانه
قال لي
ماتضايقش نغسك… ساعتك لم تحن بعد..
اطمن.. ابتسم
ابتسم لهم مع انهم ما قلقوش عليك..!
ابتسم هذه الابتسامه
ابتسامة من زاره هذا اليقين
لانك عارف الآن انك ستنجو.. بس
بس لم ابتسم
لم ابتسم
لغضبي

بس

Dickens said it once before


It was the best of times it was the worst of.times..

It was the age of wisdom.. It was the age of.foolishness..

It was the epoch of belief.. It was the epoch of incredulity..

It was the season of light it was the season of darkness        

It was the “spring” of hope, it was the winter of despair. 


Elizabeth Gilbert: Your elusive creative genius #TED : http://on.ted.com/e0Azd


كان تاكسي ابيض.. اخدته من عند الجامعة و كان المفروض يوصلني للميرغني..
نمت في النص من التعب.
بس هو دخل خرم من عند مدافن صلاح سالم.. كنت فاكره بيخرم..
بس فجأة  لقيت مطوة في جمبي و بيقولي اطلع بالمحفظة و الموبايل و الكمبيوتر
مكنش معايا غير المحفظة
الكمبيوتر كنت سايبه في البيت و الموبايل ناسيه

فاروق حسني مبارك


image

في مسألة تكريم فارق حسني في دورة هذا العام من مهرجان المركز الكاتوليكي…

بالطبع انزعجنا من مدلول ذلك !

و كان هذا البيان من مجموعة السينمائيين يستنكرون وقوع إدارة المهرجان في هذا التمرير لإعادة تكريس الفشل لسنين عديدة :

البيان هنا —>
بيان ليس سياسيا

———————-
خواطر حول هذا الحدث:

عندما يثور شعب ليسقط نظام حكم ذلك له اسبابه المتعددة و علي رأسها الإحساس بالإحباط من فشل الإدارة و السياسات المتكرر.

لكن عندما تكرم جهة ما أحد رموز هذا الفشل الإداري و السياسي (مع إحترامي لشخص فاروق حسني) فذلك فعل لا أجد سبب واحد وجيه له الآن!

بل يزيد من إحساس الشعب الذي ثار بالإحباط مرة أخري …
الطريق الي الأمام يبدأ بمحاسبة من أفشل مصر لضمان عدم تكرار هذا الفشل

حتي و ان ادعي فاروق “حسني مبارك” أنه ليس في الإمكان احسن مما كان!

زيارة واحدة لأي مركز ثقافي او ما يسمي بقصر ثقافة او سينما (ان وجدوا) بأي مدينة او قرية مصرية كفيلة بأن نتأكد ان النشاط الثقافي ليس بأيد أمينة

حتي و ان ادعي فاروق “حسني مبارك” أن الثقافة مستهدفة من إرهابيو الإخوان !

فلماذا ترك فاروق “حسني مبارك” الأحوال تنهار و تسوء..

تسوء .. لحد خراب قصور مصر المأممة من أغنيائها لصالح ثقافة عامة!
لحد مهزلة احتراق المصريين في مسرح بسبب الإهمال و الفشل الذريع
لحد ما طفح الكيل بنا

لغة هذا النظام البائد ما زالت مكررة متشمتة مكرسة لتاريخ من الفشل المزري. و من يكرمه طاله نفس الفشل.. افيقوا..

لأنه لا يجب ان تكون عبقريا لكي تكتشف و ببساطة انه:

في الإمكان أحسن مما كان… :)


image

كنت عايز احكي لاحمد عبدالله لما شفته فجاة جنبي في الجامع و مامي جنبي..
كنت عايز احكيله مين ماما عايدة
بس ما كانش فيه وقت ساعتها..

ماما عايدة…
احنا 3 اجيال ماما عايدة ربتنا… بنحبها اوي اوي.. كنا كلنا زعلانين لما تعبت فجأة من 10 ايام .. بس فجاة الزعل ده راح.. بس هتوحشنا.. اوي اوي برضه

اخر مرة كانت بتحكيلي.. كنت انا زعلان لسبب ما مش فاكر ايه اوي. كانت بعد ما ماما رام ما اتوفيت من كم سنه..
كنت عالسفرة باكل و اول مرة اسال و تجاوب.. واسال و تحكي..
مامي حكت لي حاجات وكاني سمعتها كتير لكن برضه كانها اول مرة:
حكت لي ازاي باباها (جدي) اللي كانت متعلقة بيه اوي مات…
بالتفصيل…
مات و هو صغير اوي فجأة
( طول عمرها كانت محتفظة بصورة جدي جوة دولابها)
و ازاي فضلت و هي طفلة تندهله مش فاهمه ليه مش بيرد و ازاي مامتها جدتي ماما بطة عرفت تخرجها من ده..
حكت لي في كام جملة تاريخ طويل لجدتي ماما بطة و اولادها الكتير و سفرهم و عزالهم و إصرار جدتي انها تربيهم وكأن جدي موجود …

بس الغريب
مامي فضلت تفتكر لحظات كأنها لسه حاصلة… و تحكيها بالتفصيل..

اهو انا هافتكر لحظات كده طول عمري من النهارده
..
حسيت ان جدتي ماما بطة كانت موجودة و جدي كمان و ماما رام.. كلهم
و كل ما اقول مش عارف اعمل ايه.. امسك التابوت من فين و كده.. الاقيهم حركوني..
لقيت نفسي في وسط كل حاجه وانا عمري ما عملت كده
و لا اعرف الدفن ده ازاي
لقيتني انا اللي بافك الكفن بنفسي تحت في القبر
و انا اللي ظبطتلها رقدتها مع الراجل اللي بيدفن ..
و كلمتها  . و بوستها
و وصلتلها بوسة من سلوي اللي ما قدرتش تيجي الدفن
و مسكت كشافات نور نورت نور للبنا عشان يبنوا الحجر
و طلعت فوق للعيلة
و نزلت تاني لمامي

و لما طلعت اخر مرة..
كنت هاضرب شيخ كده مانعرفهوش ريحته وحشه! وهابي شكله! عمال يقول عذاب قبر و اتعظوا و جهنم و بئس المصير!  لول
واحد فصيل..  قال لي اسمه حسن بس شكله كداب.. و سكته. و جه اتنين جمال شيخ تامر و صاحبه.. رتله مع بعض ادعيه رحمه و قران
كانوا زي البلسم.. لسه سامع تناغم صوتهم مع بعض
..
كانني كنت مش انا.. حسيتهم بيساعدوني. . كلهم..
جدتي و ماما رام و كلهم.. كانوا هناك انا متاكد
بس
اهم حاجة..مامي
حسيتها مبسوطة..
في سلام
بس حسيتها زعلت شوية من الوهابي ابو ريحه.. و  حسيتها ضحكت لما نهرته .. (اصلي قلت له بالراحة كذا مرة الاول.. قول حاجة لطيفة.. قول شئ لطيف ! بعد كده كنت هاضربه.. شكله خاف و غير كلامه بعدها.. سمعت مامي بتضحك و بتقول.. يادي الايه.. كنت هاتضرب الراجل.. كويس ان هشام حاشك :).  )

و حاستها زعلت شوية لما سامية  و داليا صوتهم علي و عياطهم علي.. و داليا راحت قايله لي.. لا ما تقفلوش عليها علي الاخر! (كان ساعتها البنا بيحاولوا يلاقوا حجر مقاس آخر جزء..)
ساعتها حسيت حد (مامي طبعا انا عارفها :) ) لخبطت لهم المقاسات.. و فعلا فضلوا حايسين خبة حلوين!
حسيت ان مامي كمان صعبت عليها داليا.. وكانت مستنية لازم داليا توافق و تسلم عشان يحصل السلام الأخير.  رحت قلت لداليا.. شفتي يا داليا .. عشان لسه مش عايزاهم يقفلوا عليها…

و اخيرا لما قفلوا باجزاء.. لكن تاني ماتفهمش ايه اللي حصل (مامي خليتهم حايسين شوية) رجعوا و جابوا جزء حجر اكبر و هاتك يا تكسير. عشان الجزء من الحجر يقضي. و انا امسك النور احوش بيه الطاير من التكسير.. و شوية طارق بالجاكت بتاعه..

لحد ما سلمنا…
و سلمت داليا
و سلمت مامي
….
و اتقفل القبر

بس غير كدة. كانت في سلام..
كلنا حاسيناه

هتوحشني
كانت بتنبسط اوي لما ازورها في بيتها.. عشان كنت باوحشها..

اديها هي اللي هتوحشني بقي بقيت الوقت كله
..
الشيخ تامر و صاحبه
معرفش دول ايه.. الإضاءة و كله زي الحلم.. كان زي مشاهد التنقيب عن المقابر الفرعونية… كله … العمال و الحجر اللي بيتقطع عشان يقفلوا القبر و الغروب و الضلمة .. و الرمل و التابوت و الكفن.. و الناس الكتير..
ماما عايدة…

سامعها بتقول..

ماتزعلوش.. ما تعيطوش.. انا معاكوا و شايفاكوا و باحبكوا .. و مش زعلانة من حاجة.. هو انا بازعل من حد ..

خلوا بالكوا علي بعض
مالكوش غير بعض
بمابيتبقاش مننا .. غير حبنا

ماما عايدة

البقاء لله.. البقاء للحب..

image


image

image

تعالوا قابلوا حسين في فيلا ٦٩

يوم ٤ ديسمبر في سينما جالاكسي  بالمنيل  الساعه 9 م ( العرض الاول في مصر) من خلال بانوراما السينما الاوروبيه و المصريه

او

عرض يوم ٧ ديسمبر في سينما بلازا في الشيخ زايد  الساعه 6 م

الاماكن محدوده لذلك ارجو حجز تذاكر من السينما ايام العرض او من منظمي البانوراما

الفيلم نازل السينيمات من 18 ديسمبر

خالد ابو النجا

داير ما يدور


احنا لفينا دايرة كاملة:

من داخلية مبارك و جماله اللي خلعه الشعب
فجه عسكر طنطاوي و عنانه

و اللي خرجهم امنين مرسي و اخوانه

اللي عزله الشعب بحظر السيسي و عسكره

… بس في فرق واحد مهم جدا

الشعب اتعلم و بقي سنة 3 ثورة…

لا اخوان تجار دين ولا عسكر تجار امن ولا داخلية قمعية هتوقف الشعب ده عن اللي البلد دي تستاهله…

بس نبدا… بالقصاص

اولا قصاص من ارهاب كنيسة القديسين …مرورا بارهاب اهالي مصر المسيحيين لخلق الفتنة و الفرقة علي اساس عرقي او ديني طائفي و هو علي اجندة أجهزة مخابرات معروفة بمحور شر العرب (قطر امريكا الإخوان)

الي ان نصل للقصاص من ارهاب الاخوان و تجار الدين للطفل الشهيد محمد امبارح

أن كان شرطي فاسد او وزير مباركي قامع قاتل الورد اللي فتح في الجناين
او عسكر كاذب خائن قاتل ساحل داهس الثوار
او اخوانجي و عشيرته تجار الدين مكفرينا و مخونينا قاتلي السلام و الامان في بلادنا

كلهم لابد القصاص منهم

حتي يبدا الاستقرار..

و نحقق اهداف ثورة شعب طال انتظاره

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 675,226 other followers

%d bloggers like this: